التغذية الصحية للأطفال

إصابة الأطفال بالأمراض

 إصابة الأطفال ببعض الأمراض :

إن التأثير الوقائي للخصائص المحفزة للمناعة في لبن الأم لا ينحصر فقط دورها في الوقاية من الأمراض، فهناك العديد من الأمراض التي تصيب الإنسان فيما بعد والتي في الغالب ينخفض معدل الإصابة بها إذا كان الطفل قد رضع رضاعة ً طبيعية ً، ومن ضمن هذه الأمراض مرض السكر وحالات التهاب الأمعاء مثل داء كروان (Crohn Disease ) وهو عبارة عن التهاب مزمن في الأمعاء ويحدث نتيجة لتفاعل حاد للجهاز المناعي وسببه غير معروف .
مرض السرطان :
يقل معدل إصابة السيدات اللاتي قد أرضعن رضاعة طبيعية لا تصاب بسرطان الثدي فيما بعد بالإضافة إلى أن طفلتها التي قامت بإرضاعها رضاعة طبيعية لن تصاب أيضا ً بسرطان الثدي، وعلى العكس ما تقوم به الرضاعة الطبيعية للأم، فإن  الرضاعة الطبيعية للطفلة تحميها من الإصابة بسرطان الثدي قبل وبعد انقطاع الدورة الشهرية، وهناك بعض الأدلة تشير إلى انخفاض معدل الإصابة ببعض أنواع السرطانات في الطفولة مثل الورم اللمفي (Lymphoma )، بسبب الرضاعة الطبيعية .

 

أسنان الأطفال :

إن عملية الرضاعة من ثدي الأم تختلف تماماً عن الرضاعة من الحلمة الصناعية الموجودة في الزجاجة التي يرضع منها الطفل اللبن الصناعي، كذلك ، فإن الأطفال الذين يرضعون رضاعة صناعية من الزجاجة يحتاجون في الغالب فيما بعد إلى تقويم الأسنان، فمن الأفضل أن تفطم الأم الطفل عندما يكون مستعدا ً لاستخدام الكوب مباشرة ً، غير أن العوامل الوراثية، مثلها مثل العديد من المشاكل الصحية ذات المدى الطويل، تؤثر على شكل الأسنان، وانتظامها .

 

ينخفض معدل تسوس الأسنان عند الأطفال الذين يرضعون رضاعة ً طبيعية ً، فليست الزجاجة وحدها هي التي تسبب المشاكل الصحية لأسنان الطفل.

 

معدل النمو :

تقل فرص الإصابة بزيادة الوزن لدى الأطفال الذين يرضعون رضاعة ً طبيعية ً في المستقبل، وكلما زادت الفترة التي حصل فيها الطفل على الرضاعة الطبيعية، ظهر تأثيرها في هذه الناحية، كما أن تقديم اللبن الصناعي والأطعمة الجامدة للطفل في مرحلة مبكرة يزيد احتمال تعرضه لزيادة الوزن فيما بعد .

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus