التغذية الصحية للأطفال

الطريقة الصحيحة للتغذية

إن الطريقة المثلى كي تعرف الأم  ما إذا كان طفلها يحصل على التغذية المناسبة أم لا هي أن تنظر أليه، فإذا كان الطفل حاضر البديهة ويشعر بالرضا قبل الخلود للنوم بعد الرضعة، هذا بالإضافة إلى أنه يبلل سبع حفاظات يوميا ً مع زيادة الوزن كما هو متوقع فإن الطفل يحصل على التغذية المناسبة لرعاية الطفل، ولكن تقع المشاكل عندما يبكي الطفل ولا يكون راضيا ً بسبب امور أخرى أو عندما تخطيء الأم في قياس وزن طفلها .
بالنسبة لقياس وزن الطفل أسبوعيا ً، يفقد الطفل العادي ذو الصحة الجيدة الوزن في بعض الأحيان، وفي بعض الأحيان الأخرى يزيد وزنا ً إضافيا ً، وقد يبقى وزن الطفل على ما هو عليه في بعض الأحيان الأخرى، كما أن معدل نمو الأطفال طوال القامة يزيد عن معدل نمو الأطفال قصار القامة، وبمرو الوقت يقل معدل نمو الأطفال عموما ً، ويفضل وضع قياسات وزن وطول الطفل على رسم بياني خاص بالنمو، مع توقع تذبذب معدلات النمو عند الاستمرار في قياس معدل النمو للطفل .

 

لبن الأم مصدر كاف ٍ لغذاء الطفل :

بشكل عام يشكل لبن الأم بمفرده غذاء ً كافيا ً للطفل المولود في ميعاد ولادته الطبيعي إلى أن يصل الطفل إلى الشهر السادس من عمره، وعلى الرغم من أن التوصيات الحالية في الكثير من الدول تدور حول تقديم الأطعمة الجامدة للطفل في الفترة ما بين الشهر الرابع إلى الشهر السادس، فإنه لا توجد أية ميزة في البدء بتقديم الأطعمة الجامدة للطفل من الشهر الرابع، فستحل المواد الجامدة محل لبن الأم الذي يعد أفضل تغذية بالنسبة للطفل في هذه المرحلة العمرية، فلماذا كل هذه التوصيات والنقاشات لجعل الطفل يتناول الأطعمة الجامدة قبل ميعادها المثالي بشهرين ؟ .

 

لا يحتوي لبن الأم على الفلوريد، ولا تعتبر مشكلة لأن الطفل يحصل على الكمية التي يحتاجها من الفلوريد بمجرد حصوله على الماء ليشرب بدئه في تناول الأطعمة الجامدة ؛ حيث يوجد الفلوريد فيها أو في الماء المستخدم لتحضيرها، وعندما تقدم الأم لطفلها معجون الأسنان، بالقرب من انتهاء عامة الأول، سيزوده هذا ببعض الفلوريد، وستقوم هذه المصادر بتزويد الطفل بالكمية التي يحتاجها من الفلوريد حتى في المناطق التي لا يضاف الفلوريد إلى مياهها .

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus