التغذية الصحية للأطفال

اهمية لبن الأم

يحتوي لبن الأم أيضاً على البروتينات على نحو مميز ويلعب هذا دورا ً مهما ً خاصة ً  بالنسبة للرضع، فأمعاء الرضيع غير مكتملة النمو، لذا، تسمح الأمعاء بمرور البروتينات لجسم الطفل دون هضمها، ولهذا السبب، تقل فرص تعرض الطفل الذي تناول البروتين الموجود في لبن الأم فقط  للإصابة بالعديد من أنواع الحساسية وعدم تحمل بعض أنواع الطعام بالإضافة لأنواع مختلفة من الأمراض في حياته، فالطفل لم يبدأ بعد في تناول بروتينات أخرى غير الموجودة في لبن الأم  لرعاية الطفل.
وقد نجح في الأيام القادمة بعض الألبان الصناعية المضاف إليها البروتين الموجود في لبن الأم المصنع من الحيوانات المعدلة وراثيا ً، ولكن هذه النوعية من الألبان غير متوفرة حتى الآن، ومن المستبعد أن يتمكن الإنسان من تصنيع كل البروتينات الموجودة في لبن الأم .

 

يعد ما سبق هو ما تشير إليه النظرية، ولكن هل يظهر الفرق بين لبن الأم واللبن الصناعي أيضاً في الدول المتقدمة التي تتسم بمعدلات الصحة العالية ومعدلات وفيات الأطفال المنخفضة ؟ وما زالت الرضاعة الطبيعية أفضل وعلى نحو مذهل، ليس فقط من أجل صحة الطفل – الآن وفيما بعد – ولكن من أجل صحة الأم والمجتمع أيضا ً .

 

فوائد الرضاعة الطبيعية على المدى القصير :

هناك العديد من الفوائد المباشرة الناتجة عن الرضاعة الطبيعية، وتعد حماية الطفل من الأمراض أحد أهم تلك الفوائد .

 

قلة إصابة الأطفال بالأمراض :

تقل فرص تعرض الأطفال الذين يرضعون رضاعة ً طبيعية ً في الدول المتقدمة للإصابة ببعض المراض المعدية الخطيرة مثل : التهاب المعدة، والأمعاء، وأمراض الصدر، والأذن، وكذلك أمراض المسالك البولية، وبالطبع فإن الرضاعة الطبيعية لا تعني أن الطفل لن يصاب بأي عدوى على الأطلاق، ولكنها تقلل من فرص الإصابة بأي من تلك الأمراض، وإذا أ ُصيب الطفل بأحد هذه الأمراض، ستكون فرص انتقاله للمستشفى أقل، وإذا تم نقله للمستشفى، سيقضي وقتا ً أقل في المستشفى ليعود إلى المنزل أسرع من الطفل الذي يرضع رضاعة صناعية .

 

تقل فرص تعرض الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية للإصابة بأمراض في الأذن، حتى بعد توفقهم عن الرضاعة الطبيعية .

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus