التغذية الصحية للأطفال

حماية الطفل من الصفراء

يجب أن يتمكن الأطفال الرضع من الرضاعة الطبيعية بصورة مستمرة، وإذا لم تقدم الأم ثديها لطفلها باستمرار في الثلاثة  أيام الأولى، قد يعاني الطفل من مسحة مائلة للاصفرار ثم يصاب بالصفراء، فعندما يولد الطفل من مسحة مائلة للاصفرار ثم يصاب بالصفراء، فعندما يولد الأطفال يكون لديهم العديد من كرات الدم الحمراء في الدم أكثر مما يحتاجون إليه ثم تدُمر هذه الكرات وينتج عنها صبغة ؛ حيث يلتقط الكبد هذه الصبغة ليمررها إلى المرارة (Bile )، لتعطي فيما بعد هذا اللون الأصفر لبراز الطفل، وقد يعاد تكوين مثل هذه الصبغة في نظام الجسم فيقوم الكبد بالتقاطها مرة أخرى والتخلص منها مجددا ً، أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا ً، وكذلك، البالغين فيقل عدد هذه الكرات، كما أن الكبد في هذه المرحلة يعمل بكفاءة في معالجة هذه الصبغة والتخلص منها، ولذا، لا يعاني الأطفال الأكبر سنا ً والبالغون من الإصابة بالصفراء للرعاية الطفل .

 

يفقد كل الأطفال جزءا ً من وزنهم بعد الولادة، ويرجع إلى تخلصهم من بعض الماء الذي لا يحتاجونه في أجسامهم، أما الأطفال  الذين لا يرضعون باستمرار يعانون من الجفاف ويقل وزنهم بصورة كبيرة، وذلك، لان برازهم يكون قليلا ً وبالتالي يمتص الجسم نسبة أعلى من الصبغة من جديد فيزيد اصفرار جلد الطفل، لذا، فإن تقديم الأم ثديها للطفل كي يرضع ما يقرب من عشر مرات في اليوم الواحد خلال الثلاثة أيام الأولى يمنع حدوث هذا، وسينام الطفل خلال الفترات التي لا يرغب فيها بالرضاعة ؛ وعلى الأم أن تقدم ثديها للطفل عندما يكون مستيقظا ً أو عندما يعطي الطفل الأم أية إشارة بانه يشعر بالجوع كأن يقوم بمص أصابعه، وكذلك لن يستمر طويلا ً، كما أنه لن يتساوى مع الاصفرار الضي سيعاني منه الطفل الذي يرضع رضاعة صناعية، ولا يمنع إعطاء الطفل المياه والجلوكوز حدوث الصفراء، ولكن هذا في الحقيقة يزيده، وبمجرد استقرار نمط رضاعة الطفل لن يحتاج الأم إلى إرضاع طفلها كل هذا العدد من المرات .

 

نادرا ً ما يحتاج الأطفال الذين لا يرضعون بشكل جيد أو الأطفال غير القادرين على الرضاعة إلى تناول بعض السوائل الأخرى في هذه المرحلة .

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على Google Plus